رئيسيرياضة

وزير الشباب والرياضة يناقش مع ممثلى تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين خطة عمل تنفيذ بنود مذكرة التعاون المشترك

اجتمع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، مع عدد من ممثلى تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بحضور مجموعة من قيادات الوزارة؛ لبحث ملف التعاون المشترك فى ضوء مذكرة التفاهم التى وقعها الطرفان للاسهام فى تنفيذ البرامج والمشروعات المشتركة التى تُقدم للشباب على مستوى جميع محافظات الجمهورية.

ناقش الاجتماع رؤية الوزارة والتنسيقية بشأن خطة عمل تنفيذ بنود مذكرة التفاهم، والتباحث حول آليات المتابعة والإشراف لتحقيق أهدافها، مع تفعيل الأنشطة ومجالات التعاون بين الطرفين حيث تم استعراض مجموعة من المشروعات ذات الرؤي والأهداف المشتركة والتى سيتم البدء فى تنفيذها تباعاً خلال يناير المقبل.

تم الاتفاق على تشبيك جهود الطرفين فى برنامج “تدريب الشباب على المحليات” الذى يتم تنفيذه من قبل الوزارة والتنسيقية، فى إطار السعي نحو توعية الشباب بقانون إدارة المحليات، وأهمية مشاركتهم فى انتخابات المحليات المقبلة، إضافة إلى مشاركة التنسيقية فى نماذج محاكاة مجلسي النواب والشيوخ الذي تنفذهما الوزارة لأعضاء برلمان الشباب، وكذا الاشتراك فى حملة الوزارة “تصدوا معنا” لتأهيل وتدريب الشباب المشاركين فى الحملة على مواجهة الشائعات والتعرف على التحديات التى تواجه البلاد.

كما تطرق الاجتماع إلى الحديث حول كلٍ من “الاستراتيحية الوطنية للنشء والشباب” التى تعدها الوزارة بالتنسيق مع مختلف الكيانات الشبابية وممثلي المؤسسات والجهات المعنية، و”منصة كياني” التى تجمع الخدمات المُقدمة للشباب من قبل المؤسسات والجهات المعنية فى مكانٍ واحد؛ تسهيلاً على الشباب للتعرف على تلك الخدمات، وآليات المشاركة بها، وفى هذا الإطار تم الاتفاق على مشاركة التنسيقية فى مؤتمر الإعلان عن الاستراتيجية ومنصة “كياني”.

من جانبه، أكد وزير الشباب والرياضة اهتمام الوزارة بالعمل بشكل تكاملي مع مختلف المؤسسات والجهات، وكذا التعاون مع الكيانات الشبابية الناجحة التى أثبتتت دورها الفعال داخل المجتمع ومنها “تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين”، وذلك فى تطبيق برامج جديدة مستحدثة ومبتكرة تُلبي تطلعات واحتياجات الشباب، بجانب السعي نحو توسيع قاعدة الشباب المستفيدين من تلك البرامج، متوقعاً نتائج مثمرة جراء هذا التعاون على مستوي التثقيف السياسي وتنمية مهارات وقدرات الشباب تماشياً مع سياسية ورؤية الوزارة.

اقترح الدكتور أشرف صبحي الاستفادة من خبرات أعضاء برنامج “برلمان الشباب” الذى تنفذه الوزارة من خلال توزيعهم للعمل بشكل تطوعي كمساعدين لنواب مجلس النواب من أعضاء التنسيقية، وغيرهم من السادة النواب فى مختلف محافظات الجمهورية لاسيما وأن هؤلاء الشباب تلقوا تدريباً على أعلى مستوي، ومزودين بآليات العمل السياسي، وقادرين على التعامل مع القضايا المجتمعية المختلفة، مشيراً إلى إمكانية التعاون مع التنسيقية كذلك على مستوي ملتقيات التوظيف بالتعاون مع مؤسسات القطاع الخاص.

فيما أكد أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين على مدى حرص التنسيقية على التعاون مع مختلف المؤسسات ومنها وزارة الشباب والرياضة فى تنفيذ رؤية وأهداف الطرفين من خلال مشروعات وأنشطة متنوعة تخدم الشباب المصري، مُرحبين بمقترح الوزير بالعمل التطوعي لأعضاء برلمان الشباب مع النواب للاستفادة من طاقاتهم، وكذا المشاركة فى نماذج المحاكاة التى تنفذها الوزارة، ومختلف البرامج التى تم طرحها خلال اللقاء.

فى هذا السياق، وجه وزير الشباب والرياضة المعنيين بالوزارة بإعداد استمارة رغبة لأعضاء “برلمان الشباب” لحصر الأعداد الراغبين فى العمل التطوعي مع النواب طبقاً للتوزيع الجغرافي؛ تمهيداً للتشبيك مع السادة النواب خلال الفترة المقبلة، مطالباً -فى ذات الوقت- باتخاذ كافة الاجراءات المتعلقة بتنفيذ نموذج محاكاة لمجلس النواب بمشاركة أعضاء برلمان الشباب، ويتم دعوة السيد المستشار رئيس مجلس النواب لحضور النموذج، ومجموعة من السادة النواب، وأعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إضافة إلى عقد مجموعة من الاجتماعات المزدوجة، وتوزيع حجم الأعمال، والتحضير مع التنسيقية فيما يخص البرامج التى سيتم المشاركة فى تنفيذها الفترة المقبلة للمٌضي فى تفعيل وتنفيذ بنود مذكرة التفاهم.

حضر اللقاء من جانب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين النائب عمرو يونس عضو مجلس النواب، أمين سر الهيئة البرلمانية للتنسيقية فى مجلسى الشيوخ والنواب، والنائب محمد اسماعيل عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وأحمد البشبيشي عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين أمين سر لجنة الرياضة بالتنسيقية، ومؤمن سيد عضو التنسيقية، وعدد من قيادات وزارة الشباب والرياضة.

يذكر أن مذكرة التفاهم التى تم توقيعها بين الوزارة وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين شملت مجموعة من بنود التعاون، تمثل أبرزها فى: “الاسهام فى تأهيل وتطوير قدرات جيل من القيادات والشباب فى القطاع الحكومي وقطاع الأعمال ووحدات الإدارة المحلية، الاستعانة بأعضاء التنسيقية فى تنفيذ برامج التثقيف السياسي، إقامة الندوات العلمية ذات الصلة المباشرة بمشاكل الشباب والمجتمع، التعاون مع نماذج المحاكاة لمجلسي النواب والشيوخ والمحليات، التعاون فى تنمية قدرات الشباب فى المناطق النائية والمحافظات الحدودية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى