الصفقة التعليميرئيسي

في صورة تعكس النهم للمعرفة والرغبة للاطلاع على ماهو جديد وتعلم مهارات معرفية جديدة وسعيا للحاق بركب التقدم
اختتمت اليوم الدورة التى جاءت تحت عنوان (( المعالجة التلقائية للغة باستخدام برنامج nouj ((
التى أقامها ونظمها قسم اللغة الفرنسية بكلية التربية جامعه دمنهور وذلك تحت رعاية السيد ا.د. عبيد عبد العاطى صالح رئيس جامعه دمنهور والسيدة الاستاذ الدكتور/ أمل محمد بيومى مهران-عميدة كلية التربية وإشراف السيدة الأستاذ / غادة عبد الفتاح غتورى رئيس قسم اللغه الفرنسية وعميد الكلية السابق ، وقد ألقاها البروفيسور ماكس سيلبرشتاين ، أستاذ اللغويات الحاسوبية من جامعة فرانش كونتيه بفرنسا فى اطار التعاون المثمربين جامعة دمنهور و القسم التعليمي بالمعهد الفرنسي للثقافة بالقاهرة
كانت ابرز محاور الدورة التدريب على برنامج nouj فى المعالجة التلقائية للغة
وفى تصريح لها أكدت مهران ان كلية التربية تسعى بان يكون لنا مكانة بين مصاف كليات الجامعات الدولية ولن يتأتى ذلك الا بالاطلاع على ماهو جديد فى عالم الرقمية والذكاء الاصطناعي لتأتى تلك الدورة كأحد خطوات تعميم الذكاء الاصطناعي واستشراف المستقبل
وقد صرحت سيادتها أن الدورة قد أثمرت ماهو مرجو منها فى معرفة برنامج noujآملين فى مزيد من التعاون وإقامة مثل هذه الدورة بالنسخة العربية والإنجليزية حتى يتسنى تعميم الاستفادة لطلابنا فى مختلف الأقسام
وأضافت ان جامعة دمنهور وهى تمضى بخطى متسارعه نحو جامعات الجيل الرابع انما على اتاحة الفرصة كاملة لشباب الباحثين بفتح آفاقاً معرفية جديدة ونحن فى عصر الرقمنة نسعى لاكتساب كافة المهارات التى تمكنا من دخول مجتمعنا الجامعى لعصر جديد
مضيفة أن الكلية تتطلع لعقد مزيد من اتفاقيات التعاون الثقافى والعلمى، وأعضاء هيئة التدريس بين كلية التربية والجامعات الدولية وعلى رأسها الجامعات الفرنسية
وفى نفس السياق أكدت د. غادة غتورى رئيس قسم اللغة الفرنسية بالكلية وعميد الكلية السابق ان الكلية والقسم يسعى دائما إلى تطوير الدراسات الأكاديمية الفرنسية خاصة اللغوية محاولة منا لإدخال الذكاء الاصطناعي كأحد المقررات المقدمة بالقسم مواكبة التطورات العصر وحتى يتساوى طلابنا مع كلاب كبرى الجامعات الفرنسية
لتأتى تلك الدورة لتنمية مهارات الباحثين التكنو لغوية والارتقاء بالمستوى المهارى
وفى نفس السياق أكدت سيادتها ان مثل هذه اللقاءات العلمية انما تعد نافذة فكرية للشباب الباحثين حول الجديد وإثراء أفكارهم محققين التواصل بين الباحثين بالجامعات المصرية والجامعات المختلفة في أنحاء العالم
وقدمت سيادتها التهنئة للباحثين الذين اجتازوا هذه الدورة قائلة «نثمن جهودكم الرائعة والتحاقكم بتلك الدورة ، ونأمل الاستمرار والتوسع في برامج التكنولغوية، بما يتناسب مع القرن الحادي والعشرين ، والحوسبة الفائقة.
وقد قدمت سيادتها عبارات الشكر والثناء للسيد ا.د عبيد عبد العاطى صالح عرفاناً لدعمه واسهامه فى تيسير أمور كليتنا وعقد كافة بروتوكولات التعاون الفكرى والعلمى
و من جانبها أعربت الدكتورة شيرين الفخراني منسق الدورة عن سعادتها الغامرة بنجاح الدورة التى انعكست على ردود المشاركين بالدورة من السادة أعضاء هيئة التدريس من الجامعات المختلفة والذين أبدوا كامل رغبتهم فى إعداد دورة مماثلة
مؤكدة أن ذلك التعاون لم يكن الأول من نوعه بل جاء امتداداً لنجاحات سابقة قام بها القسم للربط بين الرقمنة و اللغويات وأضافت ان الدورة التدريبية قد استهدفت باحثي رسائل الماجستير والدكتوراه وأبحاث مابعد الدكتوراه من مختلف الجامعات المصرية
ويذكر أن الدورة استمرت على مدى خمس ايام متصلة بكلية التربية وقد شارك بها ما يزيد عن ٢٠مشارك من مختلف الجامعات المصرية وعلى هامش حفل ختام الدورة قدمت السيد ا.د امل مهران عميدة الكلية درع الجامعة البروفيسور ماكس سيلبر شتاين كما قدمت سيادتها هدية تذكارية فرعونية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى