رئيسيمقالات صحفية

الدمعة الأخيرة

بقلم الإعلامية/ سارة المسيري

في صبيحة اليوم استيقظت من نومي بكيت وبكيت وبكيت حتى لم يبق في عيني فضلة دمع أسكبها ثم مسحت آخر دمعة وأقسمت أن تكون الدمعة الأخيرة ثم كتبت لكم ليكون ثوثيق للقسم وتوثيق لليوم الذي أقسمت فيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى