رئيسيمقالات صحفية

أقوي عملية مخابراتية مصرية

كتب الاعلامي / أحمدالخويسكي

أقوي عملية مخابراتية مصرية ..
ترأسها الثعلب السادات قبل أكتوبر ..
كيف دخل السادات إلي منزل قائد قوات الدفاع الجوي الإسرائيلي في تل أبيب ؟
قبل حرب أكتوبر بشهرين ترأس العملاق الأسمر السادات عملية مخابراتية خطيرة للغاية وهي الحصول علي شفرة الدفاع الجوي الإسرائيلي في سيناء حتي تتمكن الطائرات المصرية من عبور القناة بحرية تامة دون أن تستطيع أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلي رصدها .. وطبعا شفرة الدفاع الجوي الإسرائيلي سر خطير جدا .. بس السادات قدر يحصل علي الشفرة.
إزاي ؟
الجنرال إيزاك رابينوفيتش .. قائد قوات الدفاع الجوي الإسرائيلي .. مشهور بالبخل الشديد ولعب القمار .. ونسخة شفرة الدفاع الجوي الإسرائيلي موجودة في خزنة سرية بمنزله في تل أبيب.
لحظة أقف هنا .. لسة الحكاية ماخلصتش.
ديفيد باراهودا .. يهودي إسرائيلي وعميل للمخابرات المصرية من سنة 1970 .. ديفيد بارهودا سافر باريس وقابل ظابط مخابرات مصري إسمه أمجد أرسله السادات لتنفيذ العملية .. أمجد وديفيد باراهودا تدربوا جيدا علي لعب القمار .. وبعد أسبوعين رجع ديفيد بارهودا إسرائيل ومعاه صديقه الفرنسي فرانسوا موليين .. وفرانسوا موليين هو أمجد ظابط المخابرات المصري .. وبعد فترة إلتقي ديفيد بارهودا وفرانسوا موليين بالجنرال إيزاك رابينوفيتش في صالة قمار سرية بتل أبيب ، وصالة سرية لأن لعب القمار ممنوع في إسرائيل .. ديفيد وفرانسوا لعبوا مع الجنرال الإسرائيلي إيزاك .. وبدأ الجنرال إيزاك يكسب في اللعب أمام ديفيد وفرانسوا يوم ورا يوم .. وتعددت اللقاءات بينهم في صالة القمار السرية بتل أبيب .. حتي جاء يوم وحصلت خناقة مفتعلة بين فرانسوا موليين وجرسون الصالة .. وأقسم فرانسوا موليين إنه لن يلعب في أي صالة مرة أخرى .. وفي اليوم التالي لم يأتي فرانسوا وديفيد والجنرال الإسرائيلي إيزاك ينتظرهم كل يوم .. الجنرال الإسرائيلي إيزاك راح يبحث عن أي فرصة ومكان مناسب للعب القمار مع صديقيه فرانسوا وديفيد .. وجاءت الفرصة للجنرال الإسرائيلي إيزاك عن طريق رحلة سياحية مجانية لزوجته لمدة شهر مدفوعة المصاريف والإقامة وجائزة مالية في نهاية الرحلة .. وطبعا زوجة الجنرال الإسرائيلي إيزاك ماضيعتش الفرصة وسافرت الرحلة .. وفي شهر سبتمبر 1973 دعا الجنرال الإسرائيلي إيزاك صديقيه ديفيد وفرانسوا إلي منزله للعب القمار براحتهم .. وهنا وصلت المخابرات المصرية إلي قلب منزل قائد الدفاع الجوي الإسرائيلي .. فرانسوا موليين كان خبير محنك في فتح الخزائن السرية .. وبعد نهاية كل لعب يغرق الجنرال الإسرائيلي إيزاك في النوم مخمور وسكران .. ويبدأ الظابط المصري أمجد أو فرانسوا موليين في فتح الخزنة ويحصل علي شفرة الدفاع الجوي الإسرائيلي ويرسلها للسادات شخصيا .. والوقت إللي كان الثعلب الأسمر السادات يقرأ فيه الشفرة كان فرانسوا وديفيد يواصلوا اللعب والخسارة أمام الجنرال الإسرائيلي إيزاك .. وفي يوم 4 أكتوبر 1973 سافر فرانسوا موليين وديفيد باراهودا إلي باريس مع وعد للجنرال الإسرائيلي إيزاك بالعودة بعد أسبوع لإستكمال اللعب .. ويوم 6 أكتوبر 1973 عبرت الطائرات الحربية المصرية قناة السويس إلي سيناء وحطمت خط بارليف وكل المطارات الإسرائيلية في سيناء .. وماخسرناش إلا 10 طائرات بس من إجمالي 220 طائرة مصرية .. وهو ده سر نجاح الضربة الجوية المصرية في حرب أكتوبر .. وبالمناسبة تكاليف رحلة زوجة الجنرال الإسرائيلي إيزاك رابينوفيتش شركة رأفت الهجان السياحية في تل أبيب.
إنها عبقرية السادات والمخابرات المصرياساده… …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى