رئيسيمقالات صحفية

وصايا معلم لطالباته

شعر د. عبدالوهاب برانية

أهديها لطالبات كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدمنهور
مع بدء العام الجامعي 2021/2022م

أبنيتي يا زين جامعتي ويا
وردا تفتح في رُبَى المعمور يُزهرْ
إني أخصكِ بالوصية بنتَنا
يا نبتَ خيرٍ ناضرٍ ينمو ويكبُرْ
إني أراكِ كبيت علم شامخٍ
يزدان بالتقوى وللإيمان ينشرْ
ويفوح مسكا في المدائن كلها
فيغار منه الياسَمينُ إذاهُ يزفرْ
كوني بنية كالصباح إذا تَنَفَّسَ
زاكيًا أو كالربيعِ الطلقِ يَسْحَرْ
فلتحملي بين الفؤاد رسالةً
زهراء للدنيا بها تبني وتعمرْ
ولتعرفي حقا لربك إنه
نعماؤه لم نحصها تخفَى وتظهَرْ
ولتخلصي للعلم حتى ينجلي
محجوبُه فإذا به كالصبح أسفرْ
ولتنهلي من رائقين: كلاهما
زاد يُبَلِّغُ من أتى الشطينَ يبحرْ
قرآن ربك فاجعليه مقدما
فبه هداكِ إذا ضمير الناس كشـَّرْ
والسنة الشهباء نور يا ابنتي
من يرتفقْها في فضا الظلمات يعبُرْ
أوصيك بعدهما بمصـرَ وأزهرٍ
فهما مهاد للوفاء وللتطهرْ
مصر الكنانة كالسماء تظلنا
والأزهر المعمور كالإشراق أنورْ
والوقت يا زين البنات كقاطعٍ
إياكِ من شفراته فالسيف أبترْ
وضعي لنفسك منهجا ترضينه
ليكون عنوانا يشي دوما ويخبر
ولتلبسي ثوب الفضيلة دائما
إياكِ من ثوبٍ تَمَزَّقَ أو تَخَسَّرْ
فلأنتِ أنتِ سفيرةٌ أين انتقلت
فليتنا يُدعَى لنا بنتي ونُشكَرْ
بل ليت ما تتعلمين بنيَّتي
يفضي إلى إرضاء من ربَّى وكبَّرْ
فيقول كل الناس فيك بنيتي
قولا نتيه ونزدهي دوما ونفخرْ
والكل ينظر باندهاش معجبا
للواحة الفيحاء إذ تزكو وتثمرْ
فتطول أعناق المعلم إذ يرى
لِبناتهِ شأنا كما يرجو ويقْدُرْ
وهنا أكون بلغت أقصى غايتي
إذ ألتقي جهدي غدا نُجْحًا وأثمرْ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى