الصفقة التعليميرئيسي

وزير التعليم العالى يشهد توقيع بروتوكول بين جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية واتحاد الصناعات المصرية

شهد د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى أمس الاثنين توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية واتحاد الصناعات المصرية، بحضور المهندس محمد السويدى رئيس اتحاد الصناعات، ود. أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات والقائم بعمل رئيس الجامعة، وذلك بمقر الجامعة.

وخلال فعاليات توقيع البروتوكول أكد الوزير أن البروتوكول يهدف لتعزيز العلاقة بين منظومة الجامعات التكنولوجية والجهات الصناعية، وتحقيق التكامل بين مناهج وطرق التدريس بها واحتياجات سوق العمل، وكذلك توفير فرص التدريب العملى للطلاب وتأهيلهم للعمل بعد التخرج، مضيفًا أن الجامعات التكنولوجية تقدم نموذجًا متميزًا فى التعليم يقوم على التواصل الدائم مع سوق العمل، وتدريس مناهج دراسية وفق أحدث النظم المتبعة فى التعليم التكنولوجى دوليًا؛ لخدمة سوق العمل المحلى والدولى.

ودعا د. عبدالغفار اتحاد الصناعات لتوقيع مزيد من الاتفاقيات مع باقى الجامعات التكنولوجية، والتعاون فى إمدادها بالمشورة الفنية التى تساهم فى تطوير العملية التعليمية بها وتحقيق مردود مباشر للتعليم الفنى على خدمة القطاعات الإنتاجية المصرية، مشيرًا إلى أنه يجرى العمل حاليًا فى إنشاء 6 جامعات تكنولوجية جديدة فى (بورسعيد، وأسيوط، وطيبة، وبرج العرب، و ٦ أكتوبر، والغربية).

ومن جانبه ثمّن المهندس السويدى تجربة الجامعات التكنولوجية، مشيرًا إلى أن قطاع الصناعة هو المستفيد الأول منها، فهى تسد احتياج سوق العمل من التكنولوجيين المؤهلين بشكل جيد، وتساهم فى الارتقاء بالصناعات المصرية من خلال رفع مستوى العاملين بها، وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجات الصناعية المصرية فى الأسواق العالمية، كما أكد السويدى على قيام مؤسسات القطاع الخاص بالدور المجتمعى المنوط بها من خلال المشاركة فى خطة الدولة لتطوير التعليم، معربًا عن ترحيبه الشديد بالتعاون مع الجامعة عبر الغرف الصناعية وممثلى المنشآت الصناعية بالاتحاد؛ لتوفير التدريب والدعم الفنى اللازم.

وأشار د. أيمن عاشور إلى أن البروتوكول هو جزء من توجه الجامعة لعمل شراكة مع القطاع الخاص، والجهات المعنية محليًا، وكذلك التوسع فى الشراكات الدولية، لوضع تصورات واقعية قابلة للتنفيذ؛ لتطوير العمل داخل الجامعة ومتابعة مستجدات الصناعة وسوق العمل والتكيف معه.

وينص البروتوكول على أن تقوم جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية بإشراك اتحاد الصناعات والجهات التابعة له من مؤسسات القطاع الخاص فى تطوير التجهيزات والبرامج والخبرات الإدارية، وتقديم الاستشارات الأكاديمية وفق نظم الجودة المتبعة عالميًا، والاشتراك فى وضع المعايير المهنية، واعتماد البرامج الجديدة من المجلس الأعلى للجامعات.

كما ينص البروتوكول على قيام اتحاد الصناعات بالمساهمة فى تأهيل مدربى التدريبات العملية بالجامعة داخل المنشآت الصناعية لإكسابهم الخبرة بأحدث آليات العمل والمهارات المطلوبة لتشغيل التكنولوجيات الحديثة، وتوفير زيارات ميدانية وفرص تدريب للطلاب بالمواقع الصناعية المختلفة، وتتولى الجامعة وضع برنامج زمنى للزيارات والتدريبات.

كما يتعاون الطرفان وفقًا لبنود البروتوكول فى ربط المشاريع العملية للطلاب خلال الدراسة ومشروعات التخرج باحتياجات الصناعة، والاشتراك فى تصميم البرامج التكنولوجية الحديثة التى يحتاجها سوق العمل، وتأسيس مركز ممتحنين وطنى لإجراء الامتحانات التأهيلية للمستويات المهنية.

وعلى هامش البروتوكول قدم رؤساء الجامعات التكنولوجية: (جامعة القاهرة الجديدة، وجامعة بنى سويف، وجامعة الدلتا) عرضًا تفصيليًا لإمكانات الجامعات التكنولوجية الثلاث التى بدأ العمل بها، وشرح للبرامج الدراسية التى تقدمها، وقام الحضور بجولة تفقدية داخل جامعة القاهرة الجديدة شملت الاطلاع على الجامعة والمعامل والورش، وقد أشاد الحضور بالمستوى المتقدم للتجهيزات الفنية لمنشآت الجامعة.

قام بتوقيع البروتوكول د. أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات وقائم بعمل رئيس جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية، والمهندس/ محمد السويدى رئيس اتحاد الصناعات المصرية.

حضر التوقيع د. أحمد الحيوى مستشار الوزير للتعليم الفنى وأمين صندوق تطوير التعليم، ود. هشام عبد الخالق رئيس جامعة الدلتا التكنولوجية، ود. محمد ندى رئيس جامعة بنى سويف التكنولوجية، وممثلو الغرف الصناعية، وممثلو لجنة التعليم التكنولوجى بالمجلس الأعلى للجامعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى