رئيسيمقالات صحفية

الأوفياء

بقلم/ محمود الشوربجي

كلام في الصميم
نحن في زمن ننتظر المحترم لكي يخطيء
حتي نثبت للناس أنه ليس محترمابعض الناس كالعطر المقلد قد تعجبك رائحته
لكنه لا يدوم طويلا وبعض الناس كالأوطان فراقهم غربة وبعض الناس كالأرواح فراقهم ممات وآخرون كالأمراض فراقهم حياةلن يخرج من البرتقالة سوي عصيرها مهما ضغطت عليها
وكذلك الإنسان لن يخرج منه عند الأزمات إلا ما تربي عليه المتسامحون يتغافلون كثيرا ويمررون كثيرا
ويغفرون كثيرا ولكنهم إن رحلوا لا يعودون أبدا
من لديه صديق يملأ حياته بالسعادة والفرح فليحتفظ به فالحياة لم تعد كما كانت، فالأوفياء رحلوا وحافظي الأسرار قلوا والحاسدين كثروا
الأمس عبرةواليوم خبرة وغدا تصحيح خطوة وهذا حال الدنياجعلنا الله و اياكم كالمطر أينما وقع نفع طبتم وطاب مسائكم بكل خير وحب وسعادة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى