رئيسيمقالات صحفية

جنون البشر

بقلم: ا.د/ إبراهيم مرجونة

في الآونة الأخيرة وجدنا من يؤلف ويكتب السيناريو والحوار ويخرج وإن شئت فقل “يأخذ العمل مقاوله من بابه”

  ويحصد مشاهدات كبيرة ويهلل ويصفق له الجميع.

واتسأل هل تم تغير مفهوم الابداع وهل الفنون تقيم بنسب المشاهدات ، ولو أن الامر كذلك يكون الفن السريالي وفنون الأوبرا ذهبوا بلا رجعة لان نسب المشاهدات والمتابعين لهم قليله  وجمهورهم بضع آلاف.

نعلم جميعا أن الفُنونِ دائِماً ما تلعَبُ دَوراً مُهِماً فِي المُجتمع الإنساني، حيث تجعَلُ الإنسان أكثر رقياً، ودائماً ترتبط بالإبداعِ والعبقريّة، لذلِكَ أهميّة الفنون تكمن في حياةِ الإنسان بـ: إشباعُ الرّغباتِ الرُوحِيّة؛ ولذا فإن الفنون هي إفراز لثقافة المجتمع ومن ثم فإن ثقافة المجتمع، هي صورة عكسية أو مرآة ونتاج العلاقة التبادلية بين الفنون، كقيمة ثقافية تطرح على العامة، وبين عموم المجتمع، كتجسيد حي متفاعل مع هذه القيم، يجب أن ترتقى دوما إلى أعلى ولا تنحرف أبدا ولو بقدر ضئيل إلى أسفل…ليس فقط على مستوى إعلاء قيمة الإحساس بالجمال…، ولكن أيضا على المستويات الأخرى كإعلاء قيم الأخلاق والفضيلة والعمل الجاد وقيمة العلم و قيمة الدفاع عن الوطن إلى آخر هذه القيم التى تمثل عصب نجاح وتطور أي مجتمع متحضر معاصر…لذلك فإن دور الفنان على كل مستويات يجب أن يرتقي وأن يكون دائما عنصراً إيجابياً مؤثرا يرتقى بهذه العلاقة التبادلية إلى أعلى ولا يهوي بها أبدا إلى أسفل…خصوصاً أن عموم الفنانين في كافة مجالات الإبداع يشكلون صفوة المجتمع ويحظون بإعجاب خاص من عموم الناس، وإفتتان العوام عن أهمية الفنون بهم شيء ملحوظ، مما يوقع على كاهلهم في الواقع مسؤولية أكبر وأعظم في قيادة المجتمعات إلى التزكي الثقافي والترقي الحضاري على وجه العموم…

الدور الذي يقوم به الفن والابداع باعتباره فنا قائما بذاته. دور عظيم  في حرث العقول وتهذيب النفوس وغرس القيم والمبادئ والسمو بالروح الانسانية، حيث لا يتوقف هذا الفن عند حد معين الا في اطار من الابداع والحياد في الطرح مع وجهات النظر. و احترام وجهات النظر التي تطرح.

حيث نتفق جميعا على ان الفنون نشاط انساني متعدد الاتجاهات. يقوم به فرد او مجموعه. او مجموعه افراد. يشكلون شريحه من المجتمع. الذي يعيشون فيه. و هذه الفنون تقدم مجموعه صور لحياه المجتمع. يقصدها الفنان ويرسمها حسب ما يتخيله ويت صوره في ذمه. وبالتالي يمكننا القول. ان الفن حاله ثوريه يتخاصم في خلقها الذهن والقدرات الذاتيه التي تبرز عام الابتكار والابداع  بحيث تكون لنا لوحه معبره وكامله الابعاد والمواصفات مما يبعث الاثر الفني للبيئه والمجتمع. خلاصة الفن أنه الباعث الذي يحقق التذوق الفني ويولد الاحساس تجاه العمل الفني بالمنظور العام وبذلك يكون للفن اهميه و دور فعال في مسيره الحياه الاجتماعيه وزياده الوعي الاجتماعي والثقافي بين افراد المجتمع في الفني في حد ذاته اخلاق يسمو بالفنان بل انه غايه يسمو بها للوصول الى هدفه ويسعى الى نفسيه نقيه خاليه من الغل والكراهيه والحقد والحسد و ان تكون له رساله ساميه يجب ان يؤديها نحو مجتمع يشترط ان تكون ذات مضامين هادفه ومؤثره و تساهم في تطوير المجتمع.

ان الفن الحقيقي. هو تعبير عن المجتمع والمجتمع هو الذي يسكن هذا الفن بالصور واشكالهم، كما انه يحدد قيمته بما انه جزء لا يتجزء من الوقود في الحياه معين لا ينضب ونبقى يستقي منه. الفنان افكار تنباس من ذاته فان كده ساعه لادراكها والتعبير عنها وفق موهبته وميوله ولهذا فان المجتمع يعد وصفا لشيء منظور انما هو خيال يسبح في فضاء الذهن والخيال نسيج وهمي غير محول المسافات ولا يتأتى الا في وجود مناخ نفسي مناسب يتعاطى مع الفنان للوصول الى فكره الموضوع لا يدخل في تجربته الخاصه التي تبحر به في اعماق الواقع الحي ويستغرق في التامل حتى تنضج التجربه بعد ما يضيف اليها ما يراه ملائما لإكتمال الصوره التي ذهنه انها روح الفنان و رؤيته النافذة نحو الوجود فيخرج للمجتمع بثمار فنيه افرزتها قدراته الابداعيه لينتج لنا الخلق الفني الذي ينطوي تحته جمال
الفنيه حينئذ يكون الزمن على درجه عاليه من الوعي والذوق والاحساس القيمه الفنيه لتسلق الصوره التي تنتهي الى قالب فني متكامل في الابداع ماهو الاحاله يتحكم فيها الفنان فدواته وتعبيرات الجاليه وبالتالي نخلص الى ان الحياه الاجتماعيه في نقطه انطلاق فنان وهي التي تربطه بالمجتمع الذي يستمد منه ابداعاته .

وهناك عمل فني كان السيناريو والحواروالتأليف والإخراج لشخص واحد وليته حمل فن او وجهة نظر او رؤى يدعى هذا العمل نسل الاغراب فهو يعبر عن نفسه لأنهم نسل أغراب فعليا فحمل لان فكرته بعيدة كل البعد عن الخيال والدراما المتزنه والخطوط المتشابكه وجاء يجمل مبالغات غير منطقية في كل شىء وانا لا اقيمه فنيا فهناك من هم أهل لذلك ، ولكن استوقفني المضمون الذي يخالف تماما الصعيد بعاداته وتقاليده حتى اللهجات الصعيدي غابت والادهى والامر وجود خط درامي مركز يعلى من الشر واختفاء خط الخير الموازي ويبث أشياء غير موجودة في الصعيد بشكل خاص وبقية ارجاء مصر بشكل عام وان ظهرت فهو نبت غير صالح استثناء لا يجب البناء عليه.

فهل من المعقول عائلة واحدة اخوه وأولاد عمومه يقتلون بعضهم بعضا يتزوجون نساء بعض يقتلون الأبناء الابن ينكر أبيه والاب يقتل ابنه …….الخ ومزيد من المبالغات ونشر فكر مسموم

فيرس السموم داخل المجتمع مركز جدا في اعمال صاحب المشاهدات والتريندات  فان تخرج أعمال التى تعزز من تفكيك الروابط الاسريه و تمزق صله الرحم وتمزق العلاقات والاخلاقيات حتى لو كانت ذات دراما محكمه وتمثيل فني رائع فهذا ليس ابداع ، فيقتل الاب زوجته والابن يحرق أبيه ، ويصنع لنفسه مملكة ويحارب الشرطه كما حدث في ابن حلال. ويحرق الزوج زوجته ويقتل الاخ واخته ثم يخرج في عمل اخر يدعى البرنس نفس الكاتب ونفس المخرج اخوه يسجنوا اخوهم ويقتلوا زوجته ويرموا ابنته  حتى يخرج البطل الهمام و ينتقم من اخواته …الخ ، وبالتقربب جميع الأعمال بها نفس السياق الدرامي الممتلئ بالحقد والغل والكراهيه والحسد وقطع الأرحام.

وبما أن الإنسان ابن بيئته، وهى مقولة شائعة صحيحة ودقيقة، فقد قال جون لوك في نظريته:

(إن الإنسان يولد وعقله صفحة بيضاء، وكل ما يقوم به الإنسان من سلوك هو عبارة عن شيء مكتسب من البيئة المحيطة)،

ونتيجة التربية والتعليم المختلفة من شخص إلى آخر، نلاحظ هذا الاختلاف في العلاقة بين الأشخاص، وخاصة فيما يتعلق بحياة الرجل والمرأة وتكوين الأسرة، فكل طرف يحمل تربية وسلوكية البيئة والأهل المنحدر منها، وتلعب الثقافة والعادات والتقاليد الدور الأساسي في نشأة الفرد، إذ نرى العلاقة التي تبدأ سلبياتها بالظهور بشكل واضح وطفيف هي العلاقات الأسرية بين الرجل والمرأة،

فالبيئة المصرية بعبقرية الزمان والمكان تلفظ هذه الأفكار فهى أفكار نسل أغراب عنها لا تمت لها بصله وإذا كان لصاحب الفكرة تجربه شخصية شكلت فكرة تجاه الاسرة والعائلة والمجتمع فعليه الا يصدر فكره على أنه ظاهرة عامه .

لقد قسَّم الله تعالى المواهب بين الناس، حتى تحدث عمليات التكامل، والتعارف، والتلاقح الفكريّ بينهم الأمر الذي يُؤدّي في نهاية المطاف إلى حدوث الخير للجميع.هكذا يكون الفن والإبداع مصدر خير لا معول هدم .
 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى