رئيسيمقالات صحفية

الأدب المفقود

بقلم/ العميد محمود الشوربجي

يبهرني الأدب في زمنٍ قلّ فيه الأدب
ويعجبني اللطف في زمن الصراحةالجارحة ،
ويأسرني الاحترام في زمن الجرأة ويبكيني الشوق لحسن الخلق نتباهى بشهاداتنا وجامعاتنا وندرة تخصصاتنا وننسى أن العلم لا يكمل بلا أخلاق وبلا أدب نتباهى بعائلاتنا وبما اشترينا وبما لبسنا
وإلى أي وجهةسافرنا
حتى دخلنا في سباق على المركز الأول من لبس قبل من ومن سافر قبل من ومن من عائلة من
ليتنا نتسابق على الجوهر مثلما نتسابق على المظهر التغيير سريع ولكننا أسرع منه فنحن الباحثين عنه في كل تفاصيل حياتنا نسينا أن جمال القيم في الحفاظ عليها والتحلّي بها
عاشرنا رجالا ونساء لم يعرفوا القراءة والكتابة ولكنهم اتقنوا علم الكلام لم يدرسوا الأدب ولكنهم علمونا الأدب لم يدرسوا قوانين الطبيعة وعلوم الأحياء ولكنهم علمونا فن الحياة ،
لم يقرؤا كتابا واحدا عن العلاقات ولكنهم علمونا حسن المعاملة والاحترام لم يدرسوا الدين ولكنهم علمونا معنى الإيمان لم يدرسوا التخطيط ولكنهم علمونا بُعد النظر لم يدرسوا كتابة العقود فكلمتهم هي الرابط وهي العقد فعلمونا احترام الموقف والمبدأ والكلمةليتنا نجمع أخلاقنا من جديد رحم الله من ربونا وعلمونا هذه القيم والأخلاق رزقنا الله وإياكم العلم النافع
تحياتى وفائق الإحترام أحبابي الأعزاء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى