الصفقة التعليميرئيسي

رئيس جامعة دمنهور يطلق منصة الكترونيةلتسهيل تحويل المقررات وعمل ورش يومية لمتابعة بنوك الأسئلة

في إطار تنفيذ توجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بتطوير منظومة التعليم، والاختبارات في مصر، ورفع مستوى خريجي الجامعات المصرية

وتحت رعاية الأستاذ الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى

أطلق الأستاذ الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور منصة join us فهى منصة متاحة لكل أعضاء التدريس وتدريبهم على تحويل المقررات الى الكترونية بسهولة كما انه سبتم التدريب على هذه المنصة لمدة اسبوعين وينتهى التدريب ٢٠ مايو من الشهر الحالى لتسهيل تحويل المقررات إلى الكترونية وهذا بمجلس العمداء جامعة دمنهور حيث أن تطبيق المقرر الإلكتروني، يمثل مطلبا ضروريا في ظل ما تتجه له كافة الجامعات الدولية، لتطوير العلمية التعليمية البحثية، فهذا التوجه فى المنظومة الجامعية، يعد من ضمن متطلبات العصر الحالي وهو عصر التكنولوجيا.

شدد صالح على عقد ورش عمل يومية للتدريب على التعامل مع بنوك الاسئلة لتحسين نوعية الاسئلة من حيث الشكل،وضمان جودتها واعداد وتأهيل كوادر من واضعى الاسئلة الإلكترونية في المواد الدراسية المختلفة وامداد أعضاء هيئة التدريس بذخيرة من الاسئلة المقننة تحمل افكارا جديدة يمكن ان يستعيننوا بها اثناء عملية التدريس واثناء عملية التقويم البنائي المستمر لكل جزء من اجزاء المحتوى وايضا تسمح بنوك الاسئلة بمرونة اكبر فى عملية القياس حيث يسهل وضع الاختبارات في اي وقت وبسرعة وسهولة وربما عمل صور متكافئة من الاختبارات في نفس الوقت ولمساعدةالطالب على التعلم الذاتى والاهتمام بالتعرف على نتائج التعلم لكل طالب على حدة وفق سرعته وامكاناته .

وأضاف صالح إلى ضرورة عمل فريق تسويق بكل كليه لتسويق الكليات الجديدة ولتعريف الطلاب بمميزات كل كلية فالتسويق يسعى إلى تحقيق مصلحة ورفاهية المجتمع و المستهلكين فيه، عن طريق إشباع حاجاتهم و رغباتهم. و على الجامعات و من خلال أنشطتها التسويقية أن تتحمل مسؤوليتها في هذا المجال، مراعاة مصلحة و رفاهية المجتمع عن طريق الترويج لمساعدة الطلاب على اختيار الأفضل لقدراتهم ومهاراتهم لا شك أن الجامعة التى تراعي ذلك فهذا خير دعاية لها و لمستقبلها وايضا ازالة المعوقات و لزيادة الفاعلية وايضايهدف الى تبادل المعلومات وخلق مناخ تنظيمى مناسب لتحسين الإنتاجية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى