رئيسيمقالات صحفية

خواطر قلبية وسطور غزلانية

بقلم مهندس / محمود غزلان
( الثبات على المبدأ النافع المفيد .. والبعد والترفع عن التلون الضار الرزيل )
أخترت هذا العنوان فتحا لمقالتى . عندما خلوت مع نفسى بعد فجر اليوم الإثنين والصوم دافعا لى لأن أفكر فى كيفية وطبيعة هذه الدنيا والتى اشتق اسمها من الوضاعة والدنو والحقارة ( حيث أنها بما فيها وما عليها لا تساوى عند الله جناح بعوضة ) كما ذكر رسولنا الآمين ……
وتلك الحياة التى نحياها والتى لا نعلم متى يكون منتهاها . اليوم او غدا او بعد سنين . ولكن الحقيقة الحتمية والتى لا مراء فيها . ان المنتهى ونهاية الحياة قادم قادم لا محالة .
من هنا وجدت نفسى تواقة لتتويج صومى بأجر وثواب اخر وهى الكلمة الطيبة والتى ترونها بين أعينكم الأن
يقول المولى عز وجل :-
ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد …… ويقول أيضا ( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا )
حثنا ودلنا القرأن الكريم أن اللفظ من القول سنحاسب عليه خيرا او شر .. هذا جانب . ومن جانب أخر فإن كل حواسك مسئول عنها لتوظيفها فى منابع الخير والنفع والفائدة لك ولغيرك …….. كما أن السنة النبوية المطهرة أوضحت وأبانت لنا أن الكلمة الواحدة ربما تقذف بصاحبها فى نار جهنم بقوله صلى الله عليه وسلم فى الحديث . ( إن الرجل يتكلم بالكلمة من رضوان الله يرفع بها درجات . وإن الرجل يتكلم بالكلمة من سخط الله يلقى بها فى النار )
وحديث معاذ ابن جبل … عندما قال له رسول الله ( أمسك عليك لسانك . فقال معاذ وإنا لمؤاخذون لما نتكلم به يارسول الله . فقال له ثكلتك أمك ( اى فقدتك امك ) وهل يكب الناس على وجوههم فى النار إلا حصائد ألسنتهم )
واحسن من قال :-
احفظ لسانك أيها الإنسان ،، لا يلدغنك إنه ثعبان .
كم فى القبور من قتيل لسانه ،، كانت تهاب لقائه الشجعان .
…… قد لا يخفى لكل ذى عين وبصيرة .. أن ( النفاق طم . والتلون عم . والكذب لم )
كيف ترجوا خيرا أو تنتظر فائدة او نفعا للوطن مما يأكل على كل الموائد .. ويتلون بكل لون ويرقص على كل الأحبال ويصفق مع المصفقين ويطبل مع المطبلين . لا هدف له ولا وعى إلا تحقيق مصالح شخصية . ومآرب ذاتية . لا تشغله مصالح شعب او بناء دولة أو نمو وطن ..
وهذه النماذج تفشت فى كل المجتمعات بشكل مقزز ومستفز . ولم يدركوا كما ذكرت آنفا أن الحياة إلى نهاية ولا بقاء ولا خلود فيها . والعمر ساعة فاجعله فى طاعة . كما ان الكلمة الواحدة مدونة فى سجل اعمالك وستحاسب عليها ….. فلما النفاق والتلون والتملق والكذب … إبتغاء عرض زائل ومكسب ضائع …
واسوق لكم كلمات الإمام الشافعى رضى الله عنه حيث قال :-
صن النفس واحملها على ما يزينها ،، تعش سالما والقول فيك جميل .
ولا تولين الناس إلا تجملا ،، نبا بك دهر أو جفاك خليل .
وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غد ،، عسى نكبات الدهر عنك تزول .
ولا خير فى ود امرئ متلون ،، إذا الريح مالت مال حيث تميل .
وما أكثر الإخوان حين تعدهم ،، ولكنهم فى النائبات قليل .
……… تمعن قول الإمام … لا خير فى ود إمرئ متلون .
هل كل الدنيا بما فيها وما عليها . تساوى غمسة واحدة فى نار جهنم . حتى نتلون وننافق ونتملق ونكذب . تماشيا مع المبدأ الفاسد الأسن والذى يقول ( الغاية تبرر الوسيلة )
عذرا للإطالة . واختم بقول الإمام الشافعى أيضا :-
لا خير فى ود إمرئ متملق ،، حلو اللسان وقلبه يتلهب .
يعطيك من طرف اللسان حلاوة ،، ويروغ منك كما يروغ الثعلب .
يلقاك يحلف أنه بك واثق ،، وإذا توارى عنك فهو سم العقرب .
…… . اكتفى بهذا القدر …وعذرا للإطالة . ولكن شدنى للسباحة فى عباب هذا البحر المتلاطم الأمواج ما آراه ويراه غيرى من الناس .. فى تفشى وانتشار ظواهر سلبية .. وعادات اجتماعية . فى المجتمع يغلب عليها طابع النفاق والتملق والكذب والخداع والتدليس والفهلوة والتلون بكل لون والإطراء والمدح الكاذب وخاصة لأصحاب المناصب والمال والوجاهة … وصدق القائل :-
إن قل مالى فما خل يصاحبنى ،، وفى الزيادة كل الناس خلانى .
كم من عدو لأجل المال صادقنى ،، وكم من صديق لفقد المال عادانى .
مع أجمل الحب فى الله … ما أجمل التعلق بحبل الله المتين .. ما أجمل التحلى بأخلاق سيد المرسلين . ما أجمل السير على سنته ونهجه القويم ********
،،،،،،،،،،،،،،،
طبتم وحياكم الله
مهندس/ محمود غزلان
أمين أمانة فض المنازعات بمحافظة البحيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى